الرباط: المغربي اليوم

​ترأس، السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة يومه الخميس 21 يناير 2021 بمقر الأكاديمية لقاءا تواصليا خاصا بتقاسم عدة تكوين الأطر الادارية والتربوية في مجال التربية الدامجة، وذلك بحضور السيدة رئيسة قسم الشؤون التربوية والسيد رئيس قسم تدبير الموارد البشرية، السيد رئيس مصلحة التربية الدامجة، السيد رئيس مصلحة تدبير المسار المهني والارتقاء بالموارد البشرية وشارك في هذا اللقاء السيدات والسادة المفتشات والمفتشين التربويين والسيدات والسادة منسقات ومنسقي التربية الدامجة بالمديريات الإقليمية التابعة للجهة.
هذا اللقاء الذي نظم تحت شعار ” التكوين المستمر رافعة أساسية للارتقاء بمردودية الأطر التربوية العاملة في مجال التربية الدامجة” جاء تنزيلا لمقتضيات المادة 25 من القانون الإطار 17/51 وتفعيلا للمشروع الرابع المتعلق بتمكين الاطفال في وضعية إعاقة أو وضعيات خاصة من التمدرس، وكذا مواصلة عمليات تنزيل البرنامج الوطني للتربية الدامجة لفائدة الأطفال في وضعية إعاقة، وخصوصا الشق المتعلق بتكوين الأطر الإدارية والتربوية قصد تعزيز قدرات هذه الفئة على تأطير كل المتدخلين في التربية الدامجة بالجهة، ومن ثم ضمان ممارسات صفية دامجة للأطفال في وضعية إعاقة بدأ من التعليم الأولي الدامج مرورا بباقي الأسلاك التعليمية وصولا إلى توجيه معقلن نحو تعليم عال دامج أو مسارات مهنية دامجة.
تم خلال هذا اليوم تقاسم عدة التكوين وحافظة المكون في مجال التربية الدامجة والتي سيستفيد منها الأطر الإدارية والتربوية بالمؤسسات التعليمية الدامجة كما تم تسطير المخطط الجهوي للتكوين في مجال التربية الدامجة، كما تخلل اللقاء مناقشات حول الوضعية الراهنة التي تعرفها كل أقاليم الجهة وسبل تعزيز المكتسبات وتجاوز المعيقات خاصة ما تعلق بالولوجيات المعمارية وتجهيز قاعات الموارد للتأهيل والدعم.
وأكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة محمد أضرضور في كلمة بالمناسبة أن الأكاديمية حرصت دوما على الانخراط الفعال والمتواصل لتكوين جميع المتدخلين في مجال التربية الدامجة، كما عملت على تنظيم عدة لقاءات تشاورية ومنتديات جهوية وحملات تحسيسية ودورات تكوينية مكنت من تحقيق نتائج ملموسة.
وقال أضرضور أنه تم تكوين 24إطارا من مفتشين ومنسقين بشراكة مع منظمة إنسانية وإدماج، كما أشار أنه تم تكوين 176 إطارا إداريا و429 إطارا تربويا، إضافة إلى تكوين 100 مربية للتعليم الأولي الدامج وتكوين 24 مرافقة متخصصة في تنشيط الحياة المدرسية الموجهة لهذه الفئة.
واردف أضرضور إن الهدف من هذا اللقاء هو تقاسم عدة التكوين التي استفاد منها 15 أطارا إداريا وتربويا، والتي نظمت من طرف الوزارة بتعاون مع منظمة اليونيسف في الفترة الممتدة ما بين 28 إلى 31 دجنبر 2020، بالإضافة إلى وضع مخطط جهوي لتكوين المديرين والأساتذة قصد تغطية أكبر عدد ممكن من المؤسسات التعليمية الدامجة، لاسيما ، يضيف المتحدث، أن عدد التلاميذ في وضعية إعاقة الذين يتابعون دراستهم بالمؤسسات التعليمية يعرف تزايدا مطردا، حيث بلغ عددهم برسم الموسم الدراسي الحالي أزيد من 3900 تلميذ وتلميذة، يتابعون دراستهم بما يفوق 550 مؤسسة تعليمية دامجة (عمومية/خصوصية) يستفيد أغلبهم من تكييف المراقبة المستمرة والامتحانات المحلية والإشهادية، كما يتابع 1396 تلميذا(ة) في وضعية إعاقة دراستهم ب 109 قسما مدمجا ب 90 مؤسسة تعليمية، في أفق تحويل هذه الأقسام إلى قاعات الموارد للتأهيل والدعم، قصد تأهيل هذه الفئة لإدماج جزئي ثم إدماج كلي بعد ذلك.
وشدد المدير الجهوي للتعليم بأكاديمية الرباط على إشراك جميع التلاميذ في وضعية إعاقة المتمدرسين في مختلف أنشطة الحياة المدرسية إلى جانب زملائهم بالمؤسسات التعليمية والتربوية والتكوينية.
وقال أضرضور أن الأكاديمية تعمل على تيسير و دمج سليم وعادل للتلاميذ في وضعية إعاقة في المدرسة، مع الحرص على توفير كل الظروف الملائمة الخاصة بتكييف المراقبة المستمرة والامتحانات المحلية والإشهادية لفائدة الأطفال في وضعية إعاقة، والتي تأخذ بعين الاعتبار مختلف الإعاقات والصعوبات المرتبطة بها وصيغ التكييف الملائمة تنفيذا لتوجيهات الوزارة الوصية، مما مكن من تحقيق نتائج مشرفة ظهرت بشكل جلي في أعداد التلاميذ في وضعية إعاقة المستفيدين من عملية التكييف حيث تجاوزت نسبة النجاح بمستوى الثانية باكالوريا % 89,38 برسم الموسم الدراسي 2019/2020.
​مشددا حرص الوزارة على تأمين حق هذه الفئة من التلاميذ في تعليم دامج منصف وعادل يراعي احتياجاتهم وقدراتهم الخاصة تكريسا لمبدأ الإنصاف والمساواة وتكافؤ الفرص وتفعيلا لمقتضيات القرار الوزاري 74/19 الصادر في 24 يونيو 2019 بشأن التربية الدامجة لفائدة التلميذات والتلاميذ في وضعية إعاقة.
وأكد المدير الجهوي أن الأكاديمية الجهوية بالرباط ستنظم بتنسيق مع المصالح المركزية المختصة يوما دراسيا لتقييم تجربة التعليم عن بعد، ومستوى التحصيل الدراسي لدى فئة التلاميذ ذوي إعاقة، ارتباطا بالأنماط البيداغوجية التي المعتمدة خلال فترة الجائحة، داعيا إلى إشراك كل الفعاليات والمهتمين في هذا اللقاء التواصلي المزمع تنظيمه بأكاديمية الرباط من أجل مقاربة كل الإشكالات التي واجهها الأساتذة والتلاميذ المعنيين بالأقسام الدامجة بمختلف المستويات التعليمية.

أخبار ذات صلة

المغرب والمكسيك عازمان على تثمين “التكامل القوي”

ميزة مهمة في آيفون 13.. بطارية طويلة العمر

ضربة قوية لكابرانات الجزائر.. المغرب يحتل المرتبة الأولى مغاربياً فى مؤشر الديمقراطية العالمي

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

@