متسللون روس يحصلون على معلومات حرجة عن دونالد ترامب

متسللون روس يحصلون على معلومات حرجة عن دونالد ترامب

(رويترز)

أفادت وسائل إعلام أميركية بأن مسؤولي الاستخبارات أبلغوا الرئيس المنتخب دونالد ترمب، والرئس باراك أوباما، بأن روسيا قد تكون حصلت عن طريق عمليات قرصنة على معلومات محرجة ومثيرة للقلق عن حياة ترمب الشخصية والمالية.

ونقلت شبكة “سي ان ان CNN” عن عدد من المسؤولين الأميركيين على اطلاع مباشر على تقارير الاستخبارات قولهم، إن هناك مزاعم لمتسللين روس بالحصول على معلومات عن ترمب جاءت في ملحق تقرير قدمه مسؤولو مخابرات أميركيون لترمب والرئيس أوباما عن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة.

وأضافت القناة أن المزاعم استندت جزئياً إلى مذكرات جمعها ضابط سابق في المخابرات البريطانية يصف مسؤولو المخابرات الأميركية عمله السابق بأنه موثوق به.

وذكر مسؤولان أميركيان رفضا ذكر اسمهما لوكالة “رويترز”، مساء أمس الثلاثاء، أن مكتب التحقيقات الاتحادي ووكالات أميركية أخرى تواصل تحري مصداقية ودقة المزاعم.

من جانبه، رد ترمب مساء أمس في تغريدة على “تويتر” واصفاً التقارير بأنها “أخبار كاذبة.. حملة سياسية شعواء”. ولم يرد الفريق الانتقالي لترمب على طلب التعليق.

وقدم ضابط سابق بالمخابرات البريطانية التقارير لمسؤولين أميركيين العام الماضي. ويصف مسؤولو المخابرات الأميركية النشاط السابق لهذا الضابط بأنه موثوق به.

وأضاف أحد المسؤولين الأميركيين أن المحققين لم ينجحوا حتى الآن في التأكد من مزاعم وجود علاقات مالية وشخصية بين ترمب ورجال أعمال روس وآخرين ممن خلص محللون بالمخابرات الأميركية إلى أنهم ضابط مخابرات روس أو يعملون بالنيابة عن المخابرات الروسية.

وأحجم مكتب التحقيقات الاتحادي عن التعليق.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *