من قلب سيول… رقية الدرهم تغري المستثمرين الكوريين بمؤهلات المغرب

من قلب سيول… رقية الدرهم تغري المستثمرين الكوريين بمؤهلات المغرب

في تظاهرة اقتصادية بسيول، و بحضور مكثف لمستثمرين ورجال أعمال كوريين، ممثلين لحوالي 150 مقاولة عاملة في مجالات مختلفة، وممثلين لقطاعات ومؤسسات ووكالات حكومية، فضلا عن بعض سفراء الدول الأفريقية والعربية وممثلي البعثات الدبلوماسية بسيول. أكدت رقية الدرهم كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية على أن الاقتصاد المغربي يتوفر على إطار ماكرو اقتصادي سليم كفيل بجعله رافعة فعالة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، مشيرة أن المغرب يتميز بموقعه الاستراتيجي الذي يتيح له الولوج إلى سوق تضم حوالي مليار و 500 مليون مستهلك في إفريقيا والعالم العربي وأوروبا وأمريكا، بناء على  مجموعة من اتفاقيات التبادل الحر التي ابرمها مع مختلف هؤلاء الشركاء.
وتوقفت رقية الدرهم، ، بمناسبة انعقاد منتدى ممارسة الأعمال في المغرب، المنظم من طرف سفارة المملكة المغربية بسيول يوم 13 شتنبر 2017 عند الاستقرار السياسي الذي ينعم به المغرب. كما استحضرت كاتبة الدولة الموقع الجغرافي للمغرب والذي يجعل منه بوابة للولوج إلى السوق الإفريقية، وهو الموقع الذي يتعزز بيئته التجارية المتطورة واستثماراته في القارة سواء في المجال البنكي والعقاري والفلاحي أو في مجال الاتصالات.
وتطرقت الدرهم في عرضها الى المؤهلات التي يزخر بها الاقتصاد المغربي وفرص الأعمال العديدة التي يتيحها للمستثمرين الأجانب، خاصة المنتمين لجمهورية كوريا.
يذكر أن المنتدى كان مناسبة هامة  لتسليط الضوء على مختلف الاستراتيجيات القطاعية الطموحة التي انخرط فيها المغرب، والبنيات التحتية الحديثة ذات المعايير الدولية سواء على المستوى البري والبحري أو الجوي التي يتوفر عليها، ومختلف المناطق الحرة الموزعة في كافة أنحاء البلاد، مما جعل المملكة المغربية بلدا جذابا للاستثمارات، بالإضافة إلى الحوافز المشجعة التي يمنحها
المغرب للمستثمرين الراغبين في الاستثمار في المملكة المغربية، والامتيازات الخاصة ذات الطبيعة المالية والضريبية والجمركية الممنوحة لهم.
كما شكل هذا اللقاء فرصة لإبراز الإجراءات التشجيعية التي توفرها المملكة لجذب المستثمرين الأجانب، والتي تهم معظم القطاعات الاقتصادية الواعدة، خاصة تلك التي تكتسي أهمية بالنسبة للمستثمرين الكوريين، مثل قطاعات صناعات السيارات وصناعة الطائرات والطاقة المتجددة والسياحة…
وفي هذا الإطار، تم توجيه الدعوة للمستثمرين الكوريين إلى اغتنام فرص الأعمال التي يتيحها المغرب في القطاعات المذكورة، وذلك بالنظر إلى ضخامة الأوراش المفتوحة والمشاريع الكبرى المنجزة والتي من شأنها تعزيز مكانة المغرب كمركز إقليمي.
وعلى هامش اشغال هذا المنتدى، عقدت السيدة رقية الدرهم عدة لقاءات ثنائية مع رئيس الوكالة الكورية للتعاون الدولي، ورئيس الوكالة الكورية للتجارة وإنعاش الاستثمارات، ورئيس الجمعية الكورية للمستوردين، ورؤساء ومسؤولي بعض الشركات الكبرى. كما كانت للسيدة الدرهم فرصة زيارة مقر إحدى أكبر الشركات الكورية المتواجدة بسيول، وتم التباحث مع رئيسها الذي أكد أنه سيتم قريبا افتاح فرع لهذه الشركة المهمة بالمملكة المغربية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *