آخر الأخبار
قبل المقال

من المستفيد من ترويج الإشاعة ضد المغرب… تزييف انتحار طفل بورزازات

من المستفيد من ترويج الإشاعة ضد المغرب… تزييف انتحار طفل بورزازات

 تنخرط ومنذ أشهر بل سنوات مجموعة من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بل وحتى بعض المواقع والجرائد الإلكترونية للأسف باختلاف أشكالها في حملة متخصصة في ترويج الإشاعات وتزييف الحقائق سواء بافتعال حوادث ووقائع غير صحيحة أو وقعت في بلدان أخرى ونسبتها للمغرب أو تحريف وتزوير الحقيقة في حوادث عادية ومعزولة وإعطائها أبعادا غير حقيقية وتضخيمها وكأن البلد يعيش وضعا غير عادي.
آخر هذه الإشاعات الغارقة في قاموس الحقد والتضليل نشر موقع ناطق بالفرنسية لخبر عادي وقد يقع في أي بلد وقارة حول انتحار طفل بمدينة ورزازات ولكي تكتمل بهارات الإثارة والفتنة ادعاء أن انتحاره كان بسبب فقره ووضعية أسرته المادية الصعبة.
بعد قليل من البحث والتحري وراء الحقيقة وهو الشيء الذي لم يقم به هذا الموقع لحاجة في نفس أصحابه يتضح أن العمل الدقيق الذي قام به رجال الدرك الملكي كشف أن الطفل (ي.ل) ابن الخامسة عشرة ربيعا انتحر بسبب مشاكل عائلية تفاقمت بعد طلاق والديه وزواج أبيه من سيدة أخرى.
وورد ضمن التحقيق أيضا أن الطفل انتحر يوم العيد باستعمال حبل علق على شجرة بخلاف رواية الموقع الناطق بالفرنسية والذي نشر صورة لطفل ميت وممد أمام باب المنزل إلى غير ذلك من التفاصيل الغير دقيقة التي نشرها الموقع المذكور والتي تهدم بنيان خبره من الأساس بل لم يعمل الموقع حتى على إخفاء معالم الطفل صونا لحرمة الميت والأنكى من ذلك محاولة استغلال الحادث الأليم وإعطائه أبعادا سياسية لا قبل له بها من قبل أناس لا يليق به سوى وصف تجار المآسي الجدد.

بعد المقال

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *