مصحة خاصة توظف لأول مرة تقنية “هالسيون” لعلاج السرطان في المغرب

مصحة خاصة توظف لأول مرة تقنية “هالسيون” لعلاج السرطان في المغرب

 

 

 

أطلقت إحدى المصحات المتخصصة في علاج داء السرطان في الدارالبيضاء، نظاما علاجيا جديدا لمقاومة الأورام الخبيثة، يعتمد على آلة أمريكية الصنع، تدعى “هالسيون”، تعمل بالنظام الاشعاعي لمقاومة الأورام الخبيثة.

وفي هذا الإطار، تحدث الدكتور عمر حجي، اختصاصي في الأنكولوجيا، ومدير المصحة المتخصصة في علاج الأمراض السرطانية، في تصريح لـ”الصحراء المغربية”، عن أن الآلة الجديدة، تكتسي أهمية كبيرة، بالنظر إلى ما تتيحه من إمكانات تكنولوجية لمقاومة مجموعة من الأورام السرطانية، لدى المريض الواحد، في الآن نفسه، وفي ظرف زمن قياسي.

وأبرز حجي أن هذه الإمكانية توفر على المريض بذل جهود وأوقات إضافية خلال فترات العلاج الإشعاعي، إلى جانب السيطرة على الأمراض السرطانية، التي بلغت مرحلة متقدمة من تطور المرض، سواء كانت من نوع البروستات أو سرطان الثدي أو سرطان العظام أو الجهاز الهضمي.

وذكر حجي، أن هذه التقنية تفيد أيضا في المقاومة الموضعية للورم الخبيث دون المساس بمحيط الورم أو بالأعضاء السليمة، نظرا للإمكانات والمعايير التقنية التي تتوفر عليها الآلة، والتي تتيح عزل الورم الخبيث، وبالتالي تبسيط وتطوير العلاج المعتمد على الأشعة.

وأكد حجي أن الشركة المبتكرة للآلة، اختارت المغرب، بأن يكون المحطة الأولى لإطلاق العمل بهذه التكنولوجيا على الصعيد الدولي والافريقي، قبل توزيعها على باقي الدول الأخرى، وهو ما سيساهم في تقريب العلاج من شريحة عريضة من المصابين بداء السرطان والولوج إلى علاجات ذات جودة.

وتفيد الورقة التقنية حول “هالسيون” بأنها من “الآلات المسرعة من الجيل الجديد، تتميز بنجاعة ودقة وفعالية وظيفتها، مقارنة مع المسرعات الخطية، من قبيل إمكانيتها لتقديم صور إشعاعية للتحكم خلال 15 ثانية وإشعاع خلال 30 ثانية”.

وتتكون الآلة من نظام بمصوب متعدد الصفائح بطبقتين من تكنولوجيا متميزة تجعل حركتها أسرع مرتين مقارنة مع الأنظمة التقليدية، وفق المعلومات التقنية نفسها.

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *