طنجة… افتتاح أشغال الدورة التدريبية حول التواصل وتكوين الصحفيين المغاربيين في مجال مخاطر الآفات والأمراض النباتية والحيوانية

افتتحت صباح اليوم الإثنين 15/05/2017، أشغال الدورة التدريبية حول “التواصل وتكوين الصحفيين المغاربيين في مجال مخاطر الآفات والأمراض النباتية والحيوانية وأثرها على التنمية الاقتصادية والاجتماعية والأمن الغذائي”، وذلك بمدينة طنجة، المملكة المغربية، بتنظيم مشترك بين الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “FAO” ومنظمة وقاية النباتات للشرق الأدنى” NEPPO”.

وتهدف هذه الدورة التدريبية حسب بلاغ للمنظمين إلى تعزيز وتقوية قدرات رجال الإعلام والصحافة بدول اتحاد المغرب العربي من أجل التحسيس بمخاطر الآفات والأمراض النباتية والحيوانية، وإشراك الرأي العام المغاربي وجميع المتدخلين والفاعلين لحماية الصحة النباتية والحيوانية من الأوبئة العابرة للحدود وإشراكه في المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي واستدامته بالمنطقة.
وقد افتتح هذه الدورة المغاربية، وفقا للبلاغ ذاته محمد زردون مدير المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بطنجة، بكلمة استعرض فيها مجهودات بلاده في مواجهة آفة سوسة النخيل الحمراء والتي تم اكتشافها بمدينة طنجة سنة 2008 وبمدينة المضيق سنة 2012 وبمدينة الناضور سنة 2016، مشيرا إلى أن بلاده اتخذت كافة الإجراءات الاحترازية لمنع تسرب هذه الآفة إلى واحات الجنوب المغربي التي تقدر مساحتها ب50.000 هكتار.

وأضاف في كلمته أن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، اعتمد استراتيجية للقضاء على هذه الآفة في افق سنة 2021،  تجسدت في قطع وحرق الأشجار المصابة (1050 نخلة) واتخاذ تدابير علاجية لأزيد من 13.000 نخلة.

كما ألقى  ميكائيل جورج حاج، ممثل منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة بالمغرب، كلمة أشار من خلالها إلى أهمية دور الصحافة ووسائل الإعلام في التحسيس بمخاطر المجاعة وسوء التغذية والفقر، كما دعا الدول المغاربية إلى إشراك رجال الإعلام لمواكبة التدابير والاستراتيجيات الوطنية لحماية الأمن الغذائي.

كما أكد أن منظمة “الفاو” اتخذت مبادرات استراتيجية  تمثلت في عقد شراكات مع بعض وسائل الإعلام الدولية للمساهمة في استكمال الأهداف التي ترمي المنظمة إلى تنفيذها على المستويين الإقليمي والعالمي بشأن حماية الثروة الحيوانية والنباتية ومواجهة الآفات والأوبئة العابرة للحدود.

ثم تناول الكلمة المكي الشويباني، المدير التنفيذي لمنظمة وقاية النباتات للشرق الأدنى”NEPPO”، دعا فيها وسائل الإعلام للانخراط في برامج الوقاية والتصدي للآفات النباتية والصحية العابرة للحدود، كما أكد على أهمية تكوين صحفيين متخصصين للتدخل في حالة الطوارئ والأزمات وتحسيس الرأي العام والمهتمين بخطورة هذه الآفات على الأمن الغذائي بالمنطقة المغاربية.

كما أشار إلى أن منظمة “الفاو” واكبت الدول المغاربية في وضع استراتيجيتها الوطنية في التصدي ومكافحة التهديدات والمخاطر التي تستهدف الغطاء النباتي، وأكد على الإسراع بالشروع في انطلاق العمل كل من الشبكة المغاربية لحماية النباتات وقاعدة البيانات المغاربية.

ثم تناولت الكلمة  فوزية شاقري، نيابة عن معالي الطيب البكوش، الأمين العام لاتحاد المغرب العربي، أشارت فيها بأن هذه الورشة تأتي في إطار تنفيذ الاتفاقية المبرمة بين الأمانة العامة ومنظمة الفاو بروما سنة 2016، والتي تهدف إلى مواصلة دعم دول الاتحاد للتصدي لجميع الآفات والمخاطر النباتية العابرة للحدود.

كما أكدت على أهمية دور الصحافة ووسائل الإعلام في خدمة ودعم قضايا التنمية المستدامة من أجل المساهمة في الحلول الناجعة لمجابهة هذه الأزمات عبر توجيه القلم الصحفي لتحسيس المسؤولين والفاعلين بأهمية دورهم للتدخل في حل هذه الأزمات عند وقوعها.

كما أبرزت أن الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي تنكب على إحداث صندوق مغاربي للأمن الغذائي وإنشاء مراصد مغاربية تعنى بمتابعة ورصد التطورات المرتبطة بقضايا الصحة النباتية والحيوانية ووضع منظومة معلوماتية لإحكام التواصل بين المؤسسات والمنظمات المغاربية المعنية بهذه المجالات.

وقد شارك في هذه الدورة التدريبية المغاربية نخبة من رجال الإعلام المغاربيين وخبراء معنيون بمجال الصحة النباتية والحيوانية بدول اتحاد المغرب العربي، وهيئة محاربة الجراد الصحراوي “CLCPRO”، إلى جانب منظمات دولية وإقليمية معنية بهذا المجال، و ستستمر هذه الدورة على مدى أربعة أيام من 15 إلى 18/05/2017.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *