صحافي إيطالي لـ”المغربي اليوم”: “الوضع خطر جدا بتندوف والبوليساريو منظمة إرهابية”

 

  • ما هي قراءتك للخطر الإرهابي في منطقة الصحراء والساحل والذي ينتعش أساسا بمخيمات تندوف؟

 

–        تابعت من منطلق عملي كصحافي، قضايا الإرهاب في المنطقة عن قرب وتابعت عن كثب قضية الصحراء وجبهة “البوليساريو” منذ التسعينيات من القرن الماضي، خصوصا لما أسسنا مسجدا بمدينة نابولي جنوب إيطاليا، والذي كان يعرف بمسجد الجزائريين إذ كانوا ينشطون فيه بكثرة وكانت بلدية نابولي، تنظم أنشطة كثيرة لصالح “البوليساريو”، لكن الجزائريين كانوا يرفضون تلبية نداء البلدية ويقولون بأن الصحراء مغربية ومن هنا انطلق بحثي حول الموضوع وأساسا علاقة “البوليساريو”، بالجماعات الإرهابية خاصة بعد أحداث 23 أكتوبر 2010، عندما اختطفت الناشطة الإيطالية روسيلا، من منطقة تندوف، فالإعلام الإيطالي لم يكن يهتم قبل هذا التوقيت بالإرهاب في هذه المنطقة وأثارني لحظتها مقال في جريدة الخبر الجزائرية، الذي تحدث بطريقة عادية عن مخيمات تندوف، بالرابوني، وأورد تصريحات للجيش الجزائري بخصوص اختطاف روسيلا، ومما جاء فيها أن منطقة الرابوني، مليئة بمليشيات “البوليساريو”، وأضافوا أن اختطاف الإيطالية بهذه الطريقة مستحيل لأن المنطقة عسكرية لو لم يكن هناك تواطئ داخل المخيمات.

 

  • كيف ترسخت لك هذه القناعة حول تحول “البوليساريو” لمنظمة إرهابية؟

 

–        أنا كصحافي أحاول أن أكون فوق الأطراف وتكوين رأي مستقل، بحثت أولا عبر الصحافة الموريتانية التي كشفت وجود خيط ناظم بين جبهة “البوليساريو” وفصيل تنظيم القاعدة المسمى بـ”الموجاو”، وهو المسؤول المباشر عن اختطاف الإيطالية روسيلا، فهذه المنطقة أصبحت خطيرة فشمال مالي وجنوب الجزائر يفتقد للأمن ويوجد خارج المراقبة إلى جانب وجود عصابات كبرى لنقل المخدرات إلى أوروبا عبر الجزائر فمن البديهي وجود خطورة بالمنطقة لوقوعها خارج المراقبة الجزائرية.

 

  • كيف تغيرت نظرة الرأي العام والفاعلين السياسيين الإيطاليين لجبهة “البوليساريو”؟

 

–        من خلال مقالاتي الصحافية ركزت على شيء واحد هو كيف يقول السياسيون الإيطاليون دائما نعم لـ”البوليساريو”، دون أن يفهموا ما يقع في المنطقة لأزيد من 30 سنة؟ فقال لي أحد السياسيين فيما بعد أن هذه الآراء وهذه النظرة تراجعت بعد اختطاف المواطنة روسيلا، فأصبحت المشاكل تلاحق “البوليساريو” وفقد مصداقيته فالكل تساءل كيف اختطفت روسيلا، داخل “البوليساريو” قبل أن يعلن المنتظم الدولي الحرب على “الجهاديين” في مالي.

 

  • كيف تلقيت الأخبار التي كانت ترد حول الإرهاب بشمال مالي؟

 

–        خرجت عدة صحف بأخبار حول اعتقال عناصر موالية لـ”البوليساريو”، والتي كانت تنفي صلتها بالأمر لكن التقارير الأمريكية أكدت هذه الصلة ووجهت بشكل كبير أصابع الاتهام لمخيمات تندوف، حيث ارتفاع نسب الفقر وحيث تقبر تطلعات الشباب الذين لا يمكنهم الخروج من المنطقة بعد معاناة دامت أكثر من 30 سنة ما جعلهم لقمة سائغة في أيدي تنظيم القاعدة التي توفر الكثير من الأموال لدعم “الجهاد” و”الاستشهاد”، وتعد بمستقبل زاهر في جهنم، فمنذ 30 سنة كان يوجد فقط صوت “البوليساريو” في إيطاليا لكن الآن بفضل العولمة ومعرفة الإيطاليين بالعربية والإطلاع على الصحف المغاربية كونوا صورة واضحة وتأكدوا من زيف أطروحة “البوليساريو”.

expert italien 2

  • ماسيمو بوكيميلي: صحافي إيطالي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *