آخر الأخبار
قبل المقال

“صاحب الجلالة الحكيم والحكم”

“صاحب الجلالة الحكيم والحكم”

إتقوا الله في هذا الوطن،
إخواني أخواتي :
رسالة الملك صاحب الجلالة الحكيم بدءا بالوزراء وربط المسؤولية بالمحاسبة وكل موظف سامي أساء إلى هذا الوطن بالإثراء الغير المشروع، ولعلنا أمام تحول جذري في المسؤولية فإما العمل ثم العمل وإما الإنسحاب، مغرب آخر قادم بصرامة وبخدمة المواطن.
من يدعي المقاربة الأمنية فإنه فشل في التفسير، صاحب الجلالة كان حكما ونوه بتضحيات رجال الأمن وتفانيهم في العمل وتأمينهم للحياة العامة والنظام اليومي للمغاربة، وحرص هذا الأمن الوطني ورجاله على أن يكون المغرب بلد آمن مستقر على مر الفصول ومدار السنة بهذا العمل المتواصل والمسترسل وبتضحيات لا تتوقف.
ومن ردد المقاربة الأمنية فإنه خسر التشويش على حماية الأمن للحريات سواء الفردية أو الجماعية والممتلكات وكل ما من شأنه أن يعكر سير التنمية في المغرب، المغرب آمن مستقر وأن الاستثمار يحل بالمغرب لأنه معروف باستقراره وأمنه تحت رعاية صاحب الجلالة وخدومه الأستاذ الحموشي ورجاله كمدرسة متميزة وجلالة الملك يؤكد: “رجال الأمن يقومون بواجبهم بكل أمانة من حق المغاربة أن يفتخروا بهم”.
نموذج الشريط الساحلي من تطوان إلى الفنيدق يبين بالدليل القاطع على هؤلاء الشباب الرائعين من الأمن الوطني وهم في ممرات الراجلين يقدمون الخدمة إلى هذا المواطن دون تمييز و لكل عابر عبر هذه الطريق وفي أحر ذروة الشمس الحارقة، رئيسا ومرؤوسا و من والي جهة الأمن إلى حارس الأمن وإلى بداية الساعات الأولى من فجر اليوم الموالي.
أيها المغردون خارج السرب، أقول لكم ما عليكم إلا العمل بدون تردد وتهاون كما يعمل رجال الأمن.
محمد أكضيض أمني متقاعد

بعد المقال

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *