قبل المقال

رهانات عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي تهيمن على أشغال مؤتمر دولي بشفشاون

رهانات عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي تهيمن على أشغال مؤتمر دولي بشفشاون

 

بعد المقال

تحتضن مدينة شفشاون على مدى يومين  أشغال مؤتمر إفريقي تحت شعار “نفس جديد لقارة بأكملها”، والذي انطلق مساء أمس الجمعة احتفاء بالذكرى الأولى لعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، ويعرف هذا  الحدث المتميز مشاركة  العديد من الشخصيات الإفريقية الوازنة ، ويشكل المؤتمر، الذي تنظمه المنظمة الدولية للإعلام الإفريقي مناسبة للتأكيد على أهمية التعاون جنوب – جنوب وتجديد التأكيد على التزام المغرب بتقاسم تجربته مع البلدان الإفريقية في إطار شراكة رابح – رابح.

وفي كلمة لها بالمناسبة ذكرت رئيسة المنظمة الدولية للإعلام الافريقي، كوثر فال بالخطاب الملكي التاريخي الذي ألقاه الملك محمد السادس أمام القمة الثامنة والعشرين للاتحاد الإفريقي بأديس أبابا، غداة العودة الرسمية للمغرب إلى هيئات الاتحاد الإفريقي، لافتة إلى أن الخطاب كان ذو حمولة عاطفية كبيرة وعميقا بدلالاته، كما يلخص البعد الاستراتيجي لهذا الحدث البارز لعام 2017.

وأشارت المتحدثة  إلى أن عودة المغرب إلى عائلته المؤسساتية الإفريقية تشكل “دفعة جديدة لقارة بأكملها، لكي نربح معا معركة التنمية الشاملة بإفريقيا، لأن المستقبل لن يكون دون إفريقيا واقفة، متضامنة ومتماسكة”، موضحة أننا “هنا لندعم هذه الحركة الحتمية، لنوسع نطاقها من خلال مناقشاتنا، وتقاسمنا للتجارب، وبلورة الشراكات رابح – رابح، لكن أيضا عبر حضور وشهادات المدعوين، الذين يوجدون في الحقيقة بين ظهرانيهم بالمغرب”.

من جانبه، أبرز رئيس المجلس الإقليمي لشفشاون، عبد الرحيم بوعزة، أن هذا المؤتمر يروم إبراز الدور الذي يلعبه المغرب بالقارة الإفريقية، لا سيما على مستوى التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالبلدان الصاعدة، وتعزيز التضامن القاري وتمتين علاقات التعاون بين بلدان الجنوب.

كما أكد على أن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي لم تكن صدفة، بل ثمرة استراتيجية مسطرة انطلقت بتعزيز العلاقات الثنائية وتوسيع شبكة أصدقاء المغرب بإفريقيا، بالإضافة إلى وضع سياسة للهجرة تقوم على إدماج المهاجرين الأفارقة في المجتمع المغربي، وإطلاق مجموعة من الاستثمارات بجل بلدان القارة.

ويتطرق المؤتمر إلى العديد من الملفات التي تتمحور حول رهانات عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، والاستثمارات المغربية بإفريقيا، و “قصص نجاح” إفريقية بالمغرب ومغربية بإفريقيا.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *