خطير للغاية… ريفيون بأوروبا يطالبون ب”تقرير المصير” للمنطقة

خطير للغاية… ريفيون بأوروبا يطالبون ب”تقرير المصير” للمنطقة

دخلت احتجاجات الريف منعطفا جديدا، إذ بالموازاة مع قرار تعليق المسيرات مؤقتا والشروع في دراسة اعتماد أنشطة بديلة، بسبب الامتحانات الدراسية وحلول شهر رمضان وشروع المهاجرين في العودة، حسمت النواة المؤطرة للاحتجاجات بشكل نهائي مع دعاة الانفصال المخترقين للجان دعم الحراك بأوروبا، في وقت حصلت الجريدة على تفاصيل تتعلق باقتراب الشرقي الضريس من حل القضية قبيل إعفائه من منصب الوزير المنتدب في الداخلية، ولقاء لفريق من المديرية العامة للدراسات والمستندات مع أحد قادة الحراك.
وقالت “الصباح” في عدد اليوم إن ناصر الزفزافي، قائد الحراك، لما بلغ إلى علمه أن شخصيتين مشاركتين في اجتماع اللجان الأوروبية طرحتا على الطاولة مقترح توصية برفع سقف المطالب ليشمل تقرير المصير للشعب الريفي، أرسل مداخلة صوتية عبر مجموعة “واتساب” الخاصة باللجان الأوروبية، يحذر فيها من اعتماد أي توصية مماثلة، مشددا على أن “من يريد دعم الحراك عليه الالتزام بسقف المطالب المعلن، مؤكدا أن من يرفع السقف لا يخدم الحراك”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *