حرية الصحافة عند أدنى المستويات حتى في أكبر الديمقراطيات

(وكالات)

وصلت حرية الصحافة إلى أدنى مستوى لها منذ 13 عاما حيث تتعرض لتهديدات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتسعى أنظمة ديموقراطية وأخرى مستبدة إلى وضع المزيد من القيود عليها، وفق ما ذكرت منظمة “فريدوم هاوس” الجمعة.
وأكدت المنظمة الحقوقية التي مقرها الولايات المتحدة المخاوف المتزايدة من مساعي الحكومات عبر العالم لقمع الإعلام.
وقالت جنيفر دونهام التي قادت الدراسة إن “الزعماء السياسيين وغيرهم من القوى الحزبية في العديد من الديموقراطيات ومن بينها الولايات المتحدة وبولندا والفيليبين وجنوب أفريقيا، هاجمت مصداقية الإعلام المستقل والصحافة المستندة إلى حقائق، ورفضت الدور التقليدي لهذه الصحافة في المجتمعات الحرة”.
وفي دراسة أجريت العام 2016 في 199 بلدا، خلصت المنظمة إلى أن 13% فقط من سكان العالم يتمتعون بـ”صحافة حرة” تكون فيها تغطية الأخبار السياسية قوية وسلامة الصحافيين مضمونة وتدخل الدولة في شؤون الإعلام عند أدنى مستوى ولا تخضع فيها الصحافة الى ضغوط قضائية أو اقتصادية ثقيلة.
وأشارت إلى أن 42% من سكان العالم لديهم صحافة “شبه حرة” و45% يعيشون في دول لا يعتبر فيها الإعلام حرا”.
وجاءت هذه الدراسة موافقة لدراسة مماثلة نشرتها منظمة “مراسلون بلا حدود” التي مقرها فرنسا وقالت فيها إن حرية الصحافة تواجه تهديدات خطيرة في 72 بلدا، وخفضت ترتيب الولايات المتحدة وبريطانيا وغيرها من الدول في سلم حرية الصحافة.
وقالت “فريدوم هاوس” إن حقوق الصحافة تتدهور بسبب جهود السياسيين في الدول الديموقراطية لتحديد شكل التغطية الإخبارية ونزع الشرعية عن وسائل الإعلام.
وقال مايكل إبراموفيتز من “فريدوم هاوس” إنه “عندما ينتقد السياسيون الإعلام فإن ذلك يشجع نظراءهم في دول أخرى على فعل الشيء ذاته”.
أظهرت الدراسة أن حرية الصحافة تعاني من تدهور طفيف في الولايات الولايات المتحدة وقد بدأ ذلك حتى قبل تولي ترامب الرئاسة بسبب المتاعب المالية التي يواجهها قطاع الإعلام وزيادة تحزب المؤسسات الإخبارية.
لكن الدراسة أكدت أن ترامب يسهم في تدهور الوضع بهجماته على ما وصفه بـ”الأخبار الكاذبة” وتوصيفه وسائل الإعلام بأنها “عدوة الشعب”.
وقالت إن “مثل هذه التصريحات تشير إلى عدائية تجاه المبادئ الأساسية وأهداف حرية الصحافة خاصة دور الإعلام الإخباري في محاسبة الحكومات على أقوالها وأفعالها”.
وتابعت أن الهجمات على الإعلام أدت كذلك إلى منح الضوء الأخضر للأنظمة السلطوية بقمع الصحافة المستقلة في بلادها.
وأشارت الدراسة إلى أن “الخطر الأكبر هو أن الولايات المتحدة لن تعد النموذج والمعيار الذي تستلهم منه الدول الأخرى.
وأكدت أن “حماية حرية الصحافة في الولايات المتحدة يظل أمرا حيويا للدفاع عن حرية الصحافة وتوسيعها في أنحاء العالم، بل إنها حجر الزاوية في الديموقراطية العالمية”.
دلت الدراسة على أن روسيا تستفيد بشكل خاص من الوضع من خلال السعي للتلاعب بالأخبار ومحتوى شبكات التواصل الاجتماعي في دول أخرى.
وقالت إن “نظام فلاديمير بوتين في روسيا رائد في عولمة الدعاية الإعلامية الرسمية”.
وتابعت أن النظام “يستمر في نشر الدعاية الموالية للكرملين في أنحاء العالم خاصة في الدول المجاورة التي يتحدث جزء من سكانها اللغة الروسية”.
كما تتعرض حرية الصحافة إلى تهديد من قوانين الرقابة التي تهدف إلى مكافحة الإرهاب، وفق الدراسة.
وأضافت أن “العديد من الديموقراطيات الكبرى ومن بينها بريطانيا وفرنسا وألمانيا أقرت مؤخرا قوانين لصالح التنصت تفتقر إلى آليات الإشراف الكافية ضد الانتهاكات”.
أما الصين وإثيوبيا وإيران وسوريا فقالت الدراسة إنها “من بين العديد من الدول السلطوية التي تعتبر فيها الرقابة الفعلية والإلكترونية واقعا يوميا للصحافيين، بهدف تخويف الإعلام وقمع التغطية الناقدة”.
وتعتبر تركيا من بين الدول التي شهدت تدهورا كبيرا في حرية الصحافة بسبب تزايد الرقابة وإغلاق وسائل الإعلام المستقلة والارتفاع الكبير في عمليات الاعتقال والعنف ضد الصحافيين، بحسب الدراسة.
كما شهدت بولندا تراجعا كبيرا بسبب “عدم تسامح الحكومة مع التغطية الصحافية المستقلة والنقدية” والقيود على حرية التعبير بشأن تاريخ وهوية بولندا.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *