تركيا تعتقل ناشطين يساريين بعد مشاركتهم بمظاهرات ضد نتيجة الاستفتاء

(وكالات)
تتواصل الاحتجاجات في عدد من المدن التركية للتنديد بنتيجة الاستفتاء الذي يوسع صلاحيات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وفي حين تؤكد المعارضة أن الانتخابات لم تخل من تزوير، يصرح رئيس الوزراء التركي أن “مسألة الانتخابات أغلقت” محذرا من عواقب الاحتجاجات في الشوارع.
اعتقلت شرطة إسطنبول الأربعاء 16 ناشطا يساريا شاركوا في مظاهرات ضد نتيجة الاستفتاء الذي يوسع صلاحيات  الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بحسب ما أفاد محام.
وتشهد أحياء إسطنبول احتجاجات يوميةضد أردوغان منذ الاستفتاء الذي جرى الأحد والذي تقول المعارضة أنه جرت  خلاله عمليات تزوير للأصوات.
وقال حزب الحرية والتضامن اليساري غير الممثل في البرلمان، إن الشرطة اعتقلت زعيمه في إسطنبول ميسوت غيجغيل بتهمة “تحريض العامة” من خلال ادعائه بأن التصويت بـ”نعم” في الاستفتاء غير شرعي.
وكتب غيجغيل على تويتر أنه يتم اعتقاله لاحتجاجه ضد فوز أردوغان في الاستفتاء.
وقال محاميه دينيز ديميردوغين أن شرطة مكافحة الشغب داهمت منازل المشتبه بهم قبل الفجر واعتقلت 16 شخصا حتى الآن إلا أن مذكرات اعتقال صدرت بحق 38 شخصا.
ووصف الاتهامات بأنها “غريبة، وقال “إنهم متهمون بتحريض الناس على التشكيك في شرعية فوز أردوغان في الاستفتاء … ولكن لا يوجد تعريف لمثل هذه الجريمة في القانون”.
وقال المحامي إنه يتم استجواب المعتقلين في مقر الشرطة في إسطنبول بانتظار أن تتخذ النيابة قرارا في القضية.
ولم يصدر تأكيد فوري من الشرطة بشأن الاعتقالات.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *