“برلمان” الحركة الشعبية يمنح العنصر”لاكارت بلانش” لتدبير المشاورات مع ابن كيران

“برلمان” الحركة الشعبية يمنح العنصر”لاكارت بلانش” لتدبير المشاورات مع ابن كيران

علم “المغربي اليوم”، من مصادر داخل حزب الحركة الشعبية، أن الحزب يتجه خلال مجلسه الوطني الذي سيعقده السبت المقبل، إلى منح “كارت بلانش”، إلى أمينه العام امحند العنصر لتدبير مسألة المفاوضات مع ابن كيران بخصوص تشكيل الحكومة المقبلة.

وأضافت المصادر ذاتها أن المجلس الوطني سيصوت لا محالة على مشاركة الحزب في حكومة بن كيران الثانية، رغبة من الحركة في تجديد الانخراط في ورش الإصلاح ومحاربة الفساد في تحالف مع حزب العدالة والتنمية لكن بشرط واحد وأساسي.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن الحركة يضع شرطا أساسيا لمشاركته وهو الاعتراف، نظرا لكون الحزب له تاريخ في العمل السياسي في البلاد ومنه انبثق حتى حزب العدالة والتنمية لذلك لن يسمح الحزب اليوم بالتقليل من شأنه في مسألة توزيع الحقائب الحكومية”.

وأوضحت المصادر عينها أن الحزب لن يكرر أخطاء النسخة الأولى من حكومة ابن كيران بعد انتزعت منه وزارة الداخلية ومنحت له حقيبة التعمير مناصفة بين أمينه العام والأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، وهو الأمر الذي لم يرد عليه الحزب بقوة حرصا منه على عدم إحداث شرخ سياسي كما فعلت غيره من الأحزاب”.

وأبرزت المصادر كذلك إلى أن الحزب لطالما رفع شعار تنمية العالم القروي وبذل مجهودات كبيرة في هذا الباب فلماذا لا تعطى له الفرصة من جديد للاشتغال في هذا الباب من جديد، بمعنى آخر يجب منح الحزب حقائب وازنة تتمكن من خلالها الحركة من خدمة المواطنين أو سيختار الحزب البقاء في المعارضة وخدمة المغرب من زاوية أخرى.

وكشفت مصادر “المغربي اليوم”، أن مسألة إعادة استوزار الوجوه القديمة التي دبرت قطاعات في النسخة الأولى من حكومة ابن كيران غير مطروحة اليوم رغم أن هناك أصواتا داخل المكتب السياسي تنادي بوجوب استوزار عدد من الأسماء من جديد، لكن المجلس الوطني لن يتفق مع هذا الطرح.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *