بحثا عن الجودة… الأولى والأماريغية تنتقلان لنظام غرف الأخبار الحديثة News-Room

بحثا عن الجودة… الأولى والأماريغية تنتقلان لنظام غرف الأخبار الحديثة News-Room

أرست الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، منذ أسبوع، جسرا مهما نحو التميز والعصرنة، يتجسد في إنتاج محتوى نشراتها الإخبارية، داخل غرف التحرير الحديثة المعروفة بـ”نيوز روم”، وذلك بعد ربح رهان تجويد الصورة الذي أطلقته الشركة منذ مارس 2015 من خلال الانتقال إلى البث عالي الجودة.

ويهدف هذا النظام المتكامل والمترابط الحلقات حسب بلاغ للشركة توصل “المغربي اليوم”، بنسخة منه، إلى بلوغ أعلى مستويات المهنية في منظومة صناعة الإعلام السمعي البصري.

ويتكون هذا النظام حسب البلاغ ذاته من مجموعة من البرامج المعلوماتية والأجهزة التي تضمن الربط الشبكي بين التموضع المرجعي للأخبار ورقمنتها وتوضيبها ومراقبتها والمصادقة على بثها، الشيء الذي يسمح بمشاركة الأخبار المتدفقة المسجلة وبلوغها الآني والمتبادل. ومن شأن هذه الوظائف أن تتيح مرونةَ استغلالِ المعلومات وفعاليةَ معالجتها في لحظة التوصل بها وتعويض النموذج التقليدي الذي كان يعتمد على الأشرطة.

وأضاف البلاغ نفسه يرتبط هذا النظام بمنصة تحريرية جديدة (NRCS) تزود الصحفيين بالأدوات الضرورية لصياغة دليل النشرات الإخبارية ووضع مخططات العمل، والاطلاع على قصاصات الأنباء الواردة من وكالات الأخبار، وإنجاز المواضيع، كل ذلك انطلاقاً من واجهة اتصال واحدة.

وورد في البلاغ أيضا ويشتمل هذا النظام أيضاً على ارتباط بالنظام المركزي للمحفوظات السمعية البصرية التابع للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وهو ما يمكن من رقمنةالأخبار الداخلة في المنبع وأرشفتها بعد معالجتها.

وأوضح بلاغ الشركة وهكذا، فقد شرعت القناة الأولى والقناة الأمازيغية في بث نشرات إخبارية يتم إنتاج موادها بغرف الأخبار الحديثة، وذلك  بعد أن استفاد الصحفيون والتقنيون من عدة تداريب مكَّنتهم من اكتساب خبرات عملية حديثة وتطوير مهاراتهم في هذا المجال لاستيعاب كل ما هو جديد في هذه الصناعة الإعلامية.

وأبرز البلاغ وقد عبَّر الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، فيصل العرايشي، بعد انطلاق العمل بهذا النظام، عن افتخاره بتمكن صنَّاع الأخبار من الصحافيين والتقنيين والفنيين، من التفاعل الإيجابي والتأقلم السريع مع الآليات الجديدة لغرف الأخبار، مما يعكس كفاءتهم ومهنيتهم، وكذلك انخراطهم بكل جدية ومسؤولية في مسلسل التحول الهام الذي يشهده مسار الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.

 

 

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *