قبل المقال

“باسطا”.. صرخة الفنزويليين ضد ديكتاتورية الرئيس مادورو

“باسطا”.. صرخة الفنزويليين ضد ديكتاتورية الرئيس مادورو

(وكالات)
“باسطا”.. أو كفى هي الصرخة التي أطلقها الفنزويليون ضد واقع مرير لم يعد يطاق وبلغ معه الصبر حدودا قصوى فقرروا الخروج إلى الشوارع من جديد لوضع حد لسياسة تجويع وحرمان ولمعاناة يتجرعها شعب يصارع من أجل البقاء على أرض تضم في أحشائها أكبر احتياطي بترولي في العالم.
“نو آي” أو ” لا يوجد”، هي العبارة الأكثر ترددا في فنزويلا منذ أزيد من ثلاث سنوات، لا يوجد خبز ولا حليب ولا سكر ولا بيض ولا غيره مما يسد به المرء رمقه. فأينما يممت ببصرك إلا وتجد الرفوف “خاوية على عروشها”. أما العثور على برشامة أسبيرين لعلها تخفف من صداع الرأس والأمعاء الخاوية.. فذلك من سابع المستحيلات.
ومن قادته الأقدار إلى مستشفيات كراكاس أو غيرها من المدن الفنزويلية سيكون كمن يلج بحر الظلمات ، الداخل اليه مفقود والخارج منه كتب له عمر جديد، فكم من عملية جراحية أجريت بدون تخدير، وكم من مريض قضى نحبه وهو ينتظر دواء عز وجوده في زمن تولى فيه نيكولاس مادورو قيادة البلاد نحو هاوية الافلاس على جميع الأصعدة.
لقد أدخلت اشتراكية القرن الواحد والعشرين التي لا طالما طبل لها مادورو وزمرت لها الأوليغارشية الحاكمة، البلاد في سنوات عجاف وجرتها إلى حافة الافلاس بعد أن فقد البوليفار قيمته حتى الحضيض وبات الحد الأدنى للأجور لا يتجاوز 60 دولارا بسعر الصرف الرسمي أو 12 دولارا بسعر السوق السوداء، أما نسب التضخم في عهد مادورو فقد بلغت مستويات مجنونة.
صور المعاناة التي يعيشها الفنزويليون تكاد لا تنتهي .. وحقيقة صادمة لم يكن يتوقعها أحد. ضاقت الارض بما رحبت ، واشتد الصراع بين الجائعين على قمامات ما فضل من طعام، فلجأوا إلى التربص بالقطط والكلاب حتى أن رئيس بلدية تشاكاو، رامون موتشاتو، قال في تصريحات صحافية ، إن شوارع كراكاس ستخلو من القطط والكلاب بسبب الجوع الذي يشعر به الناس.
أما داخل أسوار السجون، فالوضع ليس بأحسن حال حيث نزلاء المؤسسات السجنية لا يستفيدون إلا من وجبة يتيمة في اليوم، بحسب المرصد الفنزويلي للسجون.
تتحدث العديد من التقارير الإعلامية عن أن ثمانين بالمائة من الفنزويليين ليس لديهم دخل لشراء ما يحتاجون اليه إن هم وجدوه، ما دفع الجمعية الوطنية (البرلمان) الذي تسيطر عليه المعارضة إلى دعوة منظمة الاغذية والزراعة (فاو) وصندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونيسيف)، لإيفاد خبراء إلى البلاد لتقييم المخاطر الناجمة عن النقص الحاد في المواد الغذائية.
ومن الصور التي لا تقل مأسوية هي لمئات النساء الفنزويليات وهن يعبرن الحدود مع كولومبيا لبيع شعرهن مقابل نحو 20 دولار، ليصنع منه شعر مستعار يباع هناك لاحقا بنحو 300 دولار، أما الفنزويليات فيعدن إلى بيوتهن وقد حصلن على بعض من حاجياتهن بعد ان فقدن الكثير من شعرهن.. وجمالهن.
وأمام استفحال الأزمة التي زاد من حدتها تراجع أسعار النفط الذي يشكل المصدر الأساسي لموارد البلاد، قررت المعارضة الانخراط في سلسلة من المظاهرات خلفت منذ ثلاثة أسابيع مقتل أزيد من 20 شخصا.
وتطالب المعارضة بتحديد موعد للانتخابات المحلية المؤجلة، وبرفع القيود عن ممارستها لسلطاتها في البرلمان وعن زعيمها هنريكي كابريليس، بعد قرار قضائي يمنعه من تولي أي منصب عمومي لمدة 15 عاما، وكذا بفتح جسر للسماح بوصول المساعدات الإنسانية بسبب ندرة المواد الغذائية والادوية.
وخلال الأسبوع الماضي خرج الآلاف في مسيرات حاشدة آخرها كانت صامتة لتكريم الضحايا وضربوا موعدا جديدا اليوم الاثنين للتظاهر، لكن هذه المرة في مختلف المدن حتى إنهاء أزمة عمرت طويلا وأدخلت بلدا عضوا في منظمة الدول المصدرة للنفط، ضمن خانة البلدان التي يأكل أبناؤها من القمامة وتبيع نساؤها شعرهن مقابل الغذاء.

بعد المقال

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *