انفصاليو الداخل يوجهون ضربة موجعة للبوليساريو من العيون ويحملونها مسؤولية اغتيال المحفوظ اعلي بيبا

انفصاليو الداخل يوجهون ضربة موجعة للبوليساريو من العيون ويحملونها مسؤولية اغتيال المحفوظ اعلي بيبا

العيون: هشام افضلي

تعالت أصوات من داخل اللقاء الذي عقد بالأمس بمدينة العيون بمناسبة ذكرى وفاة المحفوظ اعلي بيبا بضرورة فتح تحقيق بخصوص ظروف وفاة هذا الأخير، محملة الجبهة الانفصالية المسؤولية الكاملة في الوقوف وراء اغتياله.

وتعالت أصوات من داخل هذا التجمع المخلد لذكرى وفاة الراحل بضرورة الكشف عن الأسباب الحقيقة التي كانت وراء وفاة المحفوظ اعلي بيبا، ما أربك الواقفين من وراء تنظيمه بعد أن تعالت أصوات “انفصالي الداخل” بتحميل الجبهة الانفصالية المسؤولية الكاملة في وفاته.
وتكرس غضب انفصالي الداخل من الجبهة الانفصالية من خلال رفض رفع أعلام الكيان الوهمي داخل اللقاء في سابقة هي الأولى من نوعها في اللقاءات التي يعقدها انفصاليو الداخل بمدينة العيون، ما يعتبر انتفاضة حقيقة لانفصالي الداخل وتحمليهم مسؤولية تصفية الراحل للجبهة الانفصالية ومعها الجزائر، خصوصا وأن المعطيات المتوفرة تفيد بأن الراحل كان يستعد للعودة إلى أرض الوطن بعد اقتناعه بزيف الاطروحة الانفصالية ورفضه الاستمرار في المشاركة في هذه المسرحية واقتناعه بمغربية الصحراء.
وتأتي هذه الانتفاضة الجديدة لأخرى سابقة عاشتها مخيمات تندوف قادتها قبائل تكنة التي كان ينتمي إليها الرجل الثاني في تنظيم جبهة البوليساريو تم خلالها المطالبة بإجراء تحقيق على يد خبراء دوليين للوقوف على حقيقة وفاته بعد أن شككت في صحة رواية البوليساريو بخصوص ظروف وفاته التي ربطتها البوليساريو بسكتة قلبية مفاجئة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *