المنتدى المغربي للصحافيين الشباب يخرج عن الصمت بخصوص الحكم عن حميد المهداوي

المنتدى المغربي للصحافيين الشباب يخرج عن الصمت بخصوص الحكم عن حميد المهداوي

تلقى المكتب التنفيذي للمنتدى المغربي للصحافيين الشباب باستياء بالغ، الحكم الصادر يوم الخميس 28 يونيو في حق الزميل الصحافي حميد المهداوي، والقاضي بإدانته بثلاث سنوات سجنا نافذة وغرامة مالية من طرف غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، بتهمة “عدم التبليغ عن جريمة تمس أمن الدولة”.
وفوجئ أعضاء المنتدى وعموم الجسم الصحافي بالحكم الصادر في حق حميد المهداوي لمجموعة من الاعتبارات، نذكر من بينها:
 متابعة الزميل حميد المهداوي بموجب القانون الجنائي عوض قانون الصحافة والنشر، بحكم أن فعل تلقيه لمكالمة هاتفية معينة يدخل في صميم عمله الصحافي، لاسيما وأن المادة الخامسة من قانون الصحافة والنشر تؤطر العلاقة بين الصحافي ومصادره.
 تلقي حميد المهداوي لمكالمة من مجهول تتضمن تصريحات لهذا الأخير تمس بأمن الدولة الداخلي، كما جاء في صك الاتهام، يثير قلقا وتخوفا لدى الصحافيين، على اعتبار أن وظيفتهم تتجلى أساسا في البحث عن المعطيات والأخبار انطلاقا من التواصل هاتفيا أو بشكل مباشر مع مصادر متعددة ومختلفة، وهذا لا يعني بتاتا أن يعطوا أهمية أو مصداقية لكل مكالماتهم الهاتفية مع مصادرهم والتعامل معها بجدية، لاسيما إذا تضمنت معطيات وأخبار غير واقعية وخيالية.
وبناء على ما سبق، وانطلاقا من متابعة “المنتدى المغربي للصحافيين الشباب”، عن طريق عضواته وأعضائه لأطوار محاكمة الزميل حميد المهداوي، نجدد ثقتنا الكبيرة في القضاء المغربي من أجل مراجعة الحكم في مرحلة الاستئناف، وفق ما تنص عليه معايير المحاكمة العادلة، لاسيما بعدما جرى  فصل قضيته عن ملف المتابعين على خلفية أحداث الريف.
ونجدد التأكيد على أن المكان الطبيعي للمهداوي بمنزله وبين زملائه وأسرته، خصوصا وأن هذا النوع من المتابعات القضائية تضر بكل المكتسبات الحقوقية التي راكمها المغرب في مجال التأطير القانوني لحرية الصحافة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *