المنتخب المغربي يواجه وديا نظيره الأوزبكي لتحقيق الانسجام

المنتخب المغربي يواجه وديا نظيره الأوزبكي لتحقيق الانسجام

استعدادا لنهائيات كأس العالم لكرة القدم ،التي ستجرى أطوارها الصيف المقبل في روسيا ، يخوض المنتخب المغربي ،مساء الثلاثاء المقبل بالمركب الرياضي محمد الخامس في الدار اللبيضاء، ثاني مباراة إعدادية له

حيث ،يلاقي خلالها نظيره الاوزبكي ، و الغاية منها تحقيق المزيد من الانسجام بين العناصر الوطنية ،و تصحيح الهفوات و الاختلالات التكتيكية التي سجلت في المباراة الاعدادية الأولى ،التي جمعته الجمعة الماضية في تورينو الايطالية بمنتخب صربيا ،و حسمها بهدفين لواحد.

و تكتسي المباراة الودية الثانية طابعا خاصا ، باعتبارها ، من جهة ، المباراة الوحيدة التي سيخوضها أسود الاطلس داخل عرينهن ، مؤازين بأنصارهم ، قبل التوجه إلى سويسرا لمواصلة المعسكر التدريبي ومن تم يشدون الرحال صوب روسيا ، ومن جهة أخرى ، تؤرخ لأول مواجهة تجمع المنتخب المغربي بنظيره الاوزبكي ، و التي ستقربه أكثر من المدارس الكروية في آسيا الوسطى ، سيما وأن أصدقاء الكابيتانو مهدي بنعطية سيستهلون المنافسات بمواجهة المنتخب الايراني ،الذي يعد رقما صعبا على المستوى الأسيوي .

و بالرغم من طابعها الودي ، ستشكل هذه المباراة محكا اختباريا هاما، أمام كتيبة هيرفي رونار، للوقوف على مدى جاهزية مجموعة من اللاعبين الذين وقع الاختيار عليهم لدخول هذا المعكسر التدريبي ، وكذا فرصة للرفع من وتيرة الاداء على جميع مستويات اللعب (حراسة المرمى – الدفاع – الوسط – الهجوم ) ، وصولا الى تحقيق النجاعة الهجومية المطلوبة التي غابت خلال الشوط الثاني أمام منتخب صربيا .

و يرى المتتبعون الرياضيون ، أن المنتخب المغربي استفاد كثيرا من المواجهة التي جمعته بالمنتخب الصربي ، باعتباره قارع منتخبا صعب المراس ،تأهل عن جدارة و استحقاق للمونديال ،و يمثل أحد أقوى المدارس الكروية في منطقة البلقان ، التي تجمع بين الاندفاع البدني القوي و الانضباط التكتيكي ،و المهارات التقنية العالية ، و يضم بين صفوفه نخبة من اللاعبين المهرة الذين يمارسون حاليا في أعرق الاندية الاوربية .

وأبانت المباراة أمام صربيا ، بحسب المتتبعين ، عن مجموعة من الهفوات جعلت المنتخب المغربي يبدو تائها في رقعة الميدان خاصة خلال العشر دقاق الاولى ، وهو ما أكده الناخب الوطني هيرفي رونار في تصريحاته عقب اللقاء ، حيث أعرب عن عدم رضاه عن الأداء الذي قدمه فريقه في الدقائق الأولى من المباراة الودية ، قائلا ” إن المنتخب ظهر بوجه شاحب، في الدقائق الأولى للمباراة، ومنح للمنافس الصربي الفرصة من أجل فرض سيطرته على المباراة “.

و اعترف الناخب الوطني بأن العناصر الوطنية قد ارتكبت العديد من الأخطاء، خلال هذه المباراة، على الرغم من الانتصار بهدفين مقابل هدف واحد، مبرزا أن ” هناك مجموعة من الملاحظات التي تم تسجيلها وسوف نتطرق لها خلال الحصص التدريبية ، كما أن هناك مجموعة من الأخطاء التي وجب تصحيحها على المستوى الفني و التكتيكي في القادم من المباريات”.

إلا أن ذلك ، لم يمنع رونار من التعبير عن سعادته بنتيجة الفوز، التي حققها المنتخب الوطني أمام منتخب أوروبي متمرس، ملاحظا أن أسود الاطلس ، استطاعوا مع توالي دقائق اللعب بسط سيطرتهم و استعادوا الثقة و فرضوا أسلوب لعبهم و اجبروا بالتالي المنتخب الصربي على التراجع للخلف و أغلقوا كل المنافد امام مهاجميه .

و في معرض حديثه عن مواجهة يوم الثلاثاء المقبل ،أكد هيرفي رونار أنه سيمنح الفرصة للاعبين الذين لم يشاركوا في مباراة صربيا ، إذ يرجح أن يشرك الناخب الوطني كلا من للمدافعين أشرف حاكيمي و غانم سايس، و كذا الثنائي في الدوري الهولندي، سفيان أمرابط و زكريا لبيض، إضافة للمهاجمين الواعدين وليد أزارو و أيوب الكعبي.

وكان رونار قد اعتمد أمام المنتخب الصربي على التشكيلة المثالية والرسمية لأسود أطلس، والتي خاضت تصفيات المونديال، وانتزعت تأشيرة التأهل.

يشار ، من جهة أخرى ، إلى أن المنتخب الاوزبكي ، الذي يوجد حاليا في تجمع إعدادي في المغرب ، كان قد تعادل مع نظيره السينغالي بهدف لمثله ، في المباراة الودية التي جمعت بينهما عشية أول أمس الجمعة بالمركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء.

وكان منتخب أوزبكستان سباقا للتسجيل بواسطة اللاعب شوكوروف اوتابيك من ضربة جزاء في الدقيقة 20، وبعد سلسلة من الهجومات المتتالية تمكن المهاجم السنيغالي ندوي الشيخ من تعديل النتيجة في الدقيقة 68 بعد قدفة قوية داخل مربع العمليات لم تترك أي حظ لحارس منتخب أوزبكستان اغناني نستيروف .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *