العياشة والزفزافيون

العياشة والزفزافيون

الهاشمي فجري  
شعلة الحراك في الحسيمة لقيت لها امتدادات ضعيفة على المستوى الوطني وبدأت تلك الشعلة تخبو بعد أن فاحت رائحة الإنفصالية والتي أعلنت عن نفسها بصور مختلفة.
مما يؤكد أن هدا الحراك الذي أشرنا سابقا طال نفسه يوجد وراءه محترفوا الثورات الجديدة الذين جربوا الوصفة في بلدان ما أطلق عليهم “الربيع العربي” و الذي تحوال إلى خريف ، ذالك أن محترفي الثورات ليس مهنتهم تحقيق ثورة طبقية ، فالثورة بالتعريف هي إنتقال السلطة من طبقة إلى طبقة و لكن مهنتهم كما تحققت في مصر و تونس و فشلت في سوريا  هي تمكين فئات في بنية الدولة من الحلول محل أخرى.
إن هدا الوعي بحقيقة مسعى محترفي الثورات الجديدة هو الذي حول الصراع على صفحات الفايسبوك إلى صراع بين  الزفزافيين و العياشة.
و قد اجتهد البعض في محاولة تفسير مدلول العياشة (و منهم صديقنا حميد باجو الذي أصبح هذه الايام نصيرا متحمسا للزفزافيين و كأنها الثورة على الأبواب) ، وكلهم أجمعوا على أن العياشة هم أولئك الذين يدافعون عن الدولة و الملكية و ذالك هو المقصود ، و هم في هذه الحالة  يضعون الجميع في سلة واحدة و هكذا سوف يصير عبد الله العروي الدي يدافع عن الدولة عياشا  ، هذه هي ثقافة الزفزافيين ، إن محاولة تعميم حراك الحسيمة إلى حراك وطني جعل البعض يعتقد أن المغرب يعيش مرحلة ثورية كما أشار إليها أحد النهجويين في مقالة عنونها بالدولة الفاشلة و ما قام به هو مجرد إعادة التوصيف اللينيني لشروط الثورة باللغة جديدة.
الزفزافيون أدوات محترفي الثورات الجدد و لذالك فإن أسلوبهم في الحراك يعتمد على نزع المصداقية عن كل المؤسسات الوسيطة من أحزاب و نقابات و جمعيات و هيئات منتخبة.
حتى يتمكنو  فيما بعد من نزع المصداقية عن الدولة و هذا أمر أصبح واضحا الأن و أولئك  الذين يراودهم حلم الثورة و هو حلم قديم عليهم أن يتصدروا هذا الحراك  عوض تركه للزفزافيين .
لقد أصبح للزفزافيين قوة ضاربة في مجال التواصل الإجتماعي و تلك تقنية محترفي الثورات التي تروج للمغالطات و الأكاذيب و تفبرك الفيديوهات و تذكروا ما حصل في رومانيا لتشاوسيسكو و زوجته فمنذ ذلك التاريخ بدأت مدرسة جديدة تحت إشراف و توجيه الإمبريالية الأمريكية هي مدرسة الثورات البديلة و التي لا تنجزها الشعوب و قواها السياسية الفعلية ،بل تكون حطبها و وقودها و خواتمها معروفة كما أشرنا إليها ،فإما نجاح طرف في السلطة في إقصاء طرف آخر و إما الخراب و الدمار الشامل .
أكثر من 98% من الشعب المغربي يدركون جيدا المخاطر التي تهدد وطنهم و ذلك هو مصدر قوة الدولة و بمعنى آخر كلهم عياشة .
إن النضال من أجل ديمقراطية حقيقية سوف يستمر و نتمنى أن لا تؤدي إلى حماقات الزفزافيين إلى نكوص و تراجعات سوف يؤدي ثمنها القوى الديمقراطية على عكس ما هو منتظر ،و لحدود الآن ليس هناك من سند للزفزافيين سوى الجزائر و صنيعتها و بارونات المخدرات في هولندا و بلجيكا أما العاقلون من أبناء الريف فأيديهم على قلوبهم .
ما رأي الزفزافيين أن ننظم مسيرة وطنية بالﻷلاف من العياشيين في زيارة إلى الحسيمة من أجل صلة الرحم .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *