الزميل يونس مجاهد نائب رئيس الفيدرالية الدولية للصحافيين تحت النيران الاسرائيلية + صور

الزميل يونس مجاهد نائب رئيس الفيدرالية الدولية للصحافيين تحت النيران الاسرائيلية + صور

تعرض الزميل يونس مجاهد نائب رئيس الفيدرالية الدولية للصحافيين رفقة اعضاء اللجنة التنفيذية للفيدرالية الدولية للصحافيين، لهجوم من طرف قوات الاحتلال الإسرائيلي، بقنابل مسيلة  للدموع، بمواد كيماوية محرمة دوليا قد تصيب بالشلل، قرب حاجز قلندية”.
ووفقا لما كتبه الزميل يونس مجاهد على صفحته ب”الفايسبوك”، “لقد اصبنا، مع عدد من الصحافيين، باختناق شديد، جراء استعمال هذه الغازات، التي استعملت ضد المسيرة السلمية التي نظمت للتعبير عن التضامن مع الصحافيين الفلسطينيين”.
وأضاف مجاهد “ووجه المكتب التنفيذي للفيدرالية الدولية للصحافيين  رسالة مفتوحة إلى رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، للاحتحاج على الاعتداء الذي قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي، ضد تظاهرة للصحافيين أعضاء الفيدرالية، عندما كانوا يقومون يوم السبت 17 نوفمبر 2018، بمسيرة سلمية في اتجاه حاجز قلندية، الذي تقيمه قوات الاحتلال”.
وأشار مجاهد إلى “أن الصحفيون الحاضرين كانوا نظموا وقفة ضد ممارسات الاحتلال، تدخلت خلالها للتعبير، باسم الاتحاد الدولي، ان كل الصحافيين الشرفاء عبر العالم لن يسكتوا عما تقترفه قوات الإحتلال وان الاتحاد سيواصل فضحه لكل الجرائم التي تفترفها إسرائيل ضد حرية الصحافة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *