الرئيس دونالد ترامب يستقبل السفيرة الجديدة للمغرب بالولايات المتحدة الشريفة للا جمالة

(و.م.ع)
استقبل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يوم الاثنين 24 أبريل بالبيت الأبيض، الشريفة للا جمالة، التي قدمت له أوراق اعتمادها كسفيرة للملك محمد السادس بالولايات المتحدة الأمريكية.
وخلال هذا الاستقبال، أعربت الشريفة للا جمالة للرئيس الأمريكي عن “التقدير الكبير واحترام صاحب الجلالة الملك محمد السادس”، مذكرة بأن المغرب والولايات المتحدة يجمعهما “حلف تاريخي راسخ، يعود إلى 20 دجنبر 1777، حينما أصبح المغرب أول أمة تعترف رسميا باستقلال وسيادة 13 ولاية أمريكية ناضلت من أجل الحرية”.
وأكدت الشريفة للا جمالة، في هذا الصدد، على أن البلدين، اللذين تجمعهما أقدم معاهدة صداقة لاتزال سارية في تاريخ الدبلوماسية الأمريكية، عملا على تضافر قواهما، عبر التاريخ، من أجل تعزيز القيم المشتركة، المتمثلة في الحرية والديمقراطية، والسلام والتسامح.
وسجلت الشريفة للا جمالة أن هذه المثل تشكل، منذ عدة عقود قاعدة لشراكة قوية، سياسية وأمنية وعسكرية، تجمع بين الرباط وواشنطن، مشيرة إلى أن “هذه السنة تصادف الذكرى السنوية ال240 لتبادلاتنا الدبلوماسية”.
وبخصوص الإنجازات التي ميزت الشراكة التاريخية المغربية الأمريكية، أشارت الشريفة للا جمالة إلى تعيين المغرب حليفا رئيسيا للولايات المتحدة خارج حلف شمال الأطلسي، وإبرام اتفاقية للتبادل الحر سنة 2004، وإطلاق الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والمغرب سنة 2012، مبرزة أن الأمر يتعلق ب”بعض الأمثلة لأحدث الإنجازات التي تجسد علاقتنا الغنية والحيوية”.
وقالت الشريفة للا جمالة إن الشراكة المتنامية، التي تجمع بين المملكة والولايات المتحدة، تحمل في طياتها وعدا بمؤهلات أكبر، يدعمها الالتزام العميق الذي تم التعبير عنه على أعلى مستوى في الدولة، خدمة لمستقبل بازدهار مشترك، ورؤية مشتركة لمختلف التحديات على المستويين الإقليمي والدولي.
وفي ما يتعلق بالشرق الأوسط وإفريقيا، شددت الشريفة للا جمالة على أن المملكة المغربية “لن تدخر جهدا لدعم مبادرات الولايات المتحدة من أجل السلام والاستقرار والازدهار في هذه الأجزاء من العالم”.
وتابعت الشريفة للا جمالة أنه “كأمة، جعلت دائما الهدف الرئيسي لسياستها الخارجية العمل على تعزيز السلام والأمن، ودعم الاعتدال والحفاظ على الحريات العقائدية، ستواصل المملكة المغربية دعم جميع الجهود الرامية إلى مكافحة الإرهاب، وقطع الطريق على التطرف العنيف وتعزيز التسامح”.
و”وفقا لرؤية جلالة الملك لإقامة شراكة مغربية أمريكية ما فتئت تعزز، أكدت الشريفة للا جمالة على الإرادة للعمل بشكل وثيق مع الإدارة، والكونغرس، وغيرها من المؤسسات الأمريكية، من أجل الرقي بالعلاقات المغربية الأمريكية العريقة إلى مستويات أعلى، في إطار دينامية إيجابية قادرة على إعطاء دفعة جديدة للشراكة الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية والأمنية القائمة بين الرباط وواشنطن.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *