الاتحاد الأوروبي يجدد “دعمه الكامل” للعملية السياسية ولطلب مجلس الأمن تسجيل سكان مخيمات تندوف

الاتحاد الأوروبي يجدد “دعمه الكامل” للعملية السياسية ولطلب مجلس الأمن تسجيل سكان مخيمات تندوف

(و.م.ع)

جدد الاتحاد الأوروبي الاثنين بالأمم المتحدة، التأكيد على “دعمه الكامل” للعملية التي انطلقت تحت رعاية الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى تسوية سياسة للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، معبرا عن تأييده لطلب مجلس الأمن تسجيل سكان مخيمات تندوف.

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي، أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، “إننا نؤكد مجددا دعمنا الكامل لجهود الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي ودائم ومقبول من الأطراف” لنزاع الصحراء.

وأضاف، في هذا الصدد، “إننا نأخذ علما بالجهود والتطورات التي حدثت منذ سنة 2006 لضمان تنفيذ قرارات مجلس الأمن” بشأن هذه القضية.

وقال ممثل التكتل الأوروبي “إننا نشجع الأطراف والدول المجاورة على التعاون مع الأمم المتحدة للمضي قدما في العملية السياسية، والتحلي بالإرادة السياسية والعمل في جو ملائم للحوار من أجل البدء في مفاوضات أكثر كثافة بحسن نية ودون شروط مسبقة”.

من جهة أخرى، أبرز أن الاتحاد “يدعم طلب مجلس الأمن بأن تعمل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين على دراسة عملية تسجيل” سكان مخيمات تندوف.

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي، الذي كان يتحدث أيضا باسم البلدان المرشحة للانضمام للتكتل، لاسيما تركيا، “لقد استقبلنا بشكل إيجابي طلب المغرب العودة إلى الاتحاد الأفريقي”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *