اختتام مهرجان كناوة على إيقاعات سحرت قلوب الآلاف

اختتام مهرجان كناوة على إيقاعات سحرت قلوب الآلاف

 

 

(و.م.ع)

اختتمت فعاليات النسخة العشرين من مهرجان كناوة موسيقى العالم، أمس السبت بالصويرة، على ايقاعات مزج ساحر وخالد زاوج بين الموسيقى الصوفية الهندو-باكستانية وموسيقى تاكناويت.

وعاد تيتي روبان ساحر موسيقى المزج والمعروف برحلاته على طريق الشرق، هذه السنة بمشروع فريد وخاص بالنسخة العشرين للمهرجان، حيث يعتبر هذا الحفل المبتكر رؤية فنية تصورها هذا الفنان الفرنسي للمزج بين الموسيقى الصوفية الهندو-باكستانية وفن تاكناويت.

ورافق تيتي روبان، المعروف بحبه للموسيقى الشعبية المغربية وفن كناوة خصوصا، خلال هذا الحفل الفنان المتميز المهدي ناسولي وفنانون آخرون مثل الهندي شهيب حسن ومراد علي خان الذي عزف على آلة (السارنجي) وزي لويس ناسيمينتو عازف القرع البرازيلي.

وأبدعت هذه المجموعة من الفنانين أداء ريبيرتوار موسيقي وكذا قصائد تنهل من ثقافات وتقاليد الدول التي ينحدر منها كل فنان بشكل يجسد عمق وترابط الثقافات فيما بينها.وقال الفنان مهدي ناسولي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء قبيل العرض، إنه عندما يقوم بعمل مشترك مع تيتي روبان أو فنان أجنبي آخر، فهو يحاول تقديم موسيقى كناوة بشكلها الطبيعي، والتي تخضع بدورها لتأثير نابع من اختلاف ثقافات وعادات وتقاليد الدول التي ينتمي اليها الفنانون الآخرون ليتكلم الجميع خلال العرض لغة واحدة هي الموسيقى.

وأشار الى أن مهرجان كناوة أكسبه خبرة ساعدته في مساره الفني كثيرا، لأنه التقى خلال مختلف الدورات التي شارك فيها فنانين عالميين ومعلمين أثروا بشكل كبير في موسيقاه، مضيفا أن العرض الذي قدمه مع تيتي روبان الى جانب زي لويس ناسيمنتو وشوهيب وحسن ومراد علي خان هو ثمرة عمل مشترك بين الفنانين لفترة طويلة.

وكان مهدي ناسولي قد أصدر في يوليوز 2016 البوما بعنوان (تيزيري) صحبة الفنان تيتي روبان الذي رافقه على منصات عالمية أخرى كحفل باتاكلان بباريس، كما سبق للفنان المنحدر من مدينة اكادير العمل مع فنانين مرموقين كجيستين ادامس ونيكا واندي ايملير والفا بلوندي.وفي تصريح مماثل، قال الفنان تيتي روب إن انفتاحه وثقافته مكناه من تطوير مسيرته الفنية، مضيفا أن مهرجان كناوة وموسيقى العالم يشكل فرصة سانحة للقاء الاصدقاء وهواة موسيقى العالم وكذا لاستحضار ذكريات جميلة عاشها بالمغرب.وكان الجمهور خلال الاختتام على موعد مع مزج موسيقي بين اسطورة البلوز الحية لاكي بيتيرسون مع مصطفى باقبو، إضافة لعرض أخير غلبت عليه الايقاعات البرازيلية للفنان كارلينوس براون.وعاشت مدينة الصويرة على مدى ثلاثة ايام على ايقاعات النسخة ال20 من مهرجان الصويرة موسيقى العالم، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة محمد السادس (29 يونيو -1 يوليوز)، بحضور أبرز معلمي كناوة على الساحة الوطنية وفنانين مشهورين من رواد الموسيقى العالمية بأبرز ساحات المدينة، إضافة إلى فقرات فنية وثقافية نظمت على هامش المهرجان احتفالا بعيد ميلاده العشرين.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *