اتركونا نخرج إلى الشارع

اتركونا نخرج إلى الشارع

حميد جماهري

اتركونا نخرج إلى الشارع ولا تفزعونا برايات الفوضى!

لا أعتقد بأن الشعور بالغضب إزاء مقتل محسن فكري، هو الذي يتم تهويله..

ما يتم تهويله هو إعلان قلق غريب

لا مُبرَّر

على استقرار البلاد بفعل التضامن!

غريب…

الملك غضب..

وعبر عن غضبه ..

وأرسل من يشارك الناس غضبهم…

ويشارك العائلة محنتها

واختار الوزير المفروض فيه أن يقمع الغضب لكي يمثله

ويعبر عن غضبه !

ومع ذلك هناك من هو ملكي في الاستقرار أكثر من الملك نفسه

وأكثر من الملكية…

يا سادة،

إن الاستقرار في اللاحركة

يعني الجمود..

الاستقرار الأفضل هو الذي يتم داخل الحركة…

وداخل منطق الإصلاح لا منطق التخويف..

والذين يخافون من شعب في الشارع يمارس حضارته

ومدنيته،

ونضجه،

هم الذين يهيئون له في الخفاء الزنازين

والتوابيت

والنائحات

وبيانات التخوين…

الذين خرجوا حبا للشهيد

وتضامنا معه فعلوا ذلك لأنهم يحبون بلدهم

ولو لم يكونوا يحبون البلاد بحرارة،

لما احتجوا ضدا على احتقار أبنائها

إنه الحب الذي يرعون به الاستقرار

ولا يرعون به الفوضى…

والذين يودون بلادا جامدة نقول لهم

من الجمود الذي تفرضه الدولة

تخرج الحركة التي تخيفها، أما وأن يكون الشارع ليس حكرا على الدولة، كما يجب أن يكون

فهذا دليل على عنفوان الشعب

وعنفوان.. الدولة

وعنفوان كتلة الإصلاح

أما الخنوع …

في لبوس الاستسلام فهو المقدس السياسي الذي يريده صناع الجنازات

وصناع المقابر …

وصناع السجون، وهو دليل على احتمال وجود الوقاحة والتعالي، كمقدمتين للثورة أيضا.

الاستقرار أيها السادة يخرج من الحركة..

والعكس صحيح عندما يكون الاستقرار مقرونا بالخوف من ضياعه والخوف من الحركة ..

الاستقرار الذي يؤبد السلوكات الوقحة في حق الشعب، ليس استقرارا

بل هو الصيغة المثلى للعبودية الجمعاء…

يمكن أن نعلنها كالتالي : إنه الاستقرار الذي يحمل الفوضى في طياته!

هو الاسم الآخر للفتنة، عندما تكون في طور التشكل..

في رحم استقرار مزيف باسم الخوف..

يا سادة

إنه المغرب…

وليس ليبيا أو تونس…

وليست الجارة الجامدة فوق كرسي متحرك

تعتقد بأنها مستقرة..

وأنها قادرة على أن تزعزعنا بعنفوان..!

إنها بلادنا

مستقرة

آمنة….

فدعوها تستقيم !

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صله

1 تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *