أوكرانيا تعتقل فرنسيا يخطط لـ15 اعتداء خلال كأس أوروبا

أوكرانيا تعتقل فرنسيا يخطط لـ15 اعتداء خلال كأس أوروبا

(وكالات)

أعلن رئيس جهاز الاستخبارات الأوكراني فاسيل غريتساك، اليوم الاثنين، أن فرنسيا كان يعد لتنفيذ 15 اعتداء في فرنسا قبل وخلال مباريات كأس أوروبا 2016 لكرة القدم، أُوقِف في 21 ماي في أوكرانيا.

وقال غريتساك: “تمكن جهاز الاستخبارات من منع 15 عملا إرهابيا كان من المخطط تنفيذها في فرنسا قبل وخلال مباريات كأس أوروبا”، موضحاً أن الفرنسي الموقوف عبَّر عن معارضته “لسياسة حكومته بخصوص التدفق الكثيف للأجانب إلى فرنسا” والعولمة، كما أبدى معاديته للإسلام.

وكان بحوزة الموقوف 125 كلغ من المتفجرات، بحسب الاستخبارات الأوكرانية، بالإضافة إلى ترسانة أسلحة أخرى.

وقال غريتساك: “لقد حصل المواطن الفرنسي على خمسة رشاشات كلاشينكوف وأكثر من5000 رصاصة وصاروخين مضادين للدبابات و125 كلغ من مادة “تي. إن. تي” و100 صاعق”.

وأوضح أن الفرنسي كان يخطط لاستهداف “مسجد للمسلمين وكنيس يهودي ومنظمات لجمع الضرائب ووحدات دورية تابعة للشرطة وعدة مواقع أخرى”.

وبحسب مراسل قناة “العربية” في فرنسا، فإن الموقوف يُدعى غريغوار. م، وقد أوقف عند الحدود الأوكرانية – البولندية في 21 ماي الماضي، وهو يعمل في فرنسا في تعاونية زراعية. عُثِر في سيارته لدى توقيفه في أوكرانيا على ثلاث قاذفات صواريخ، بالإضافة للأسلحة الأخرى.

وقد عثرت الشرطة الفرنسية عند تفتيش منزله على قميص عليه شعار مجموعة يمينية متطرفة. وفتحت الشرطة الفرنسية تحقيقاً لمعرفة المزيد عن ظروف حصوله على أسلحة خطرة.

وكان مدير الاستخبارات الداخلية الفرنسية حذر من احتمال شنّ مجموعات من أقصى اليمين المتطرف هجمات في فرنسا.

ويقول متابعون لهذا الملف إن هناك فرضيتين: إما أن القميص الذي عُثر عليه هو من باب التمويه، وبالتالي فإن الموقوف يمكن أن يكون مرتبطاً بتنظيم إرهابي، لكنه يريد تحويل الأنظار نحو اليمين المتطرف، أو أنه يعمل فعلاً لصالح مجموعة يمينية متطرفة يسعى لشراء السلاح لها من مافيات في أوروبا الشرقية، بهدف شن هجمات ضد تجمعات للمهاجرين في فرنسا. كما لم تُستبعد فرضية النشاط المافيوي البحت بعيداً عن أي مخطط إرهابي.

ويأتي ذلك قبل أربعة أيام من انطلاق مباريات كأس أوروبا 2016 في فرنسا التي تنظم وسط إجراءات أمنية مشددة.

وستنشر السلطات الفرنسية أكثر من 90 ألف دركي وشرطي وعنصر أمن خاص في حماية ملاعب كرة القدم التي ستستقبل نحو سبعة ملايين متفرج من 10 يونيو إلى 10 يوليوز.

وأكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الأحد أن خطر وقوع اعتداءات “سيبقى قائما للأسف لوقت طويل”، مضيفا: “لذلك علينا أن نتخذ كل الاحتياطات لكي تكون كأس أوروبا 2016 ناجحة”.

وأضاف أن فرنسا، التي لا تزال تعيش حالة الطوارئ منذ اعتداءات 13 نونبر في باريس، عبأت كل الوسائل لضمان” الأمن خلال هذه المباريات”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *