أمريكا وراء الباب

حسن طارق

الانتقادات الحادة والمتواترة والمتزامنة لاستحقاقات 2011، تحمل الكثير من البياضات في منطق بنائها السياسي، أولها القفز – تجاهلا- عن انتخابات 2015، وهي التي تعتبر في الكثير من جوانبها ودلالاتها تكريسا وامتدادا لاقتراع 2011، وثانيها الغموض القوي في توقيت إعلان هذه المواقف، أما ثالثها فهو المغامرة بالتطبيع مع الرياضة الوطنية الشهيرة، المتميزة بالتشكيك المنهجي في كل العملية السياسية، وهو ما يعد هدية ثمينة وبلا مقابل للعدمية .

إن اقتراع 2011، ليس حدثا مقدسا، لا يحتمل النقد والمساءلة، لكنه ليس من العدل في شيء أن ترمى هذه الانتخابات – بالضبط – في منطقة التشكيك الأقصى، في الوقت الذي أشرت فيه على عودة للسياسة، وعلى عودة التصويت السياسي بقوة، خاصة داخل الطبقات الوسطى الحضرية .

إن انتخابات نونبر 2011، لم تكن هي الانتخابات الأولى أو الأخيرة في تاريخ البلاد، والمؤكد أنها لم تكن الأسوأ، لا من حيث الفساد السياسي، ولا من حيث تدخلات السلطة .

المؤكد أنها، كذلك، لم تكن تمرينا مثاليا، في التعبير عن الإرادة العامة، ذلك أنها ببساطة لم تجر في سويسرا، بل في بلد يحاول الخروج الصعب من السلطوية، في بلد يرزح تحت تاريخ طويل من الممارسات الانتخابية المبنية على التزييف والتزوير، في بلد لم يقطع بعد مع التحكم في الحقل الحزبي، في بلد صنع أعيان وأغلبية نخبه السياسية، شبكات هائلة للفساد وشراء الذمم والأصوات .

إن إطلاق النار المكثف اليوم، على انتخابات 2011، إذا كان يصعب قراءته كمواقف سياسية بأثر رجعي أو تصوره كمحاولة لنزع الشرعية عن المخرجات التي انبثقت عنها، فإنه على العكس من ذلك، قد لا يعني سوى إعلان استباقي للموقف من الانتخابات التشريعية المقبلة، وهو ما يجعله في النهاية استبطان خفي لتقدير سلبي من نتائجها المحتملة.

وعموما هناك ما يكفي من الوقت، لكي تنشأ مدرسة تاريخية تحمل “عقيدة المراجعات”، كمنهج في العلاقة مع الماضي السياسي لبلادنا. قد يكون من مشمولاتها تقديم الروايات الأكثر غرابة حول كل المسار الانتخابي المغربي، وأساسا حول اقتراع نونبر 2011.

إلى ذلك الحين، تجدر الإشارة إلى أن وجود المؤامرات في التاريخ السياسي، لا يعني بالضرورة أن نحول “نظرية المؤامرة ” إلى شبكة قارة ووحيدة لتحليل كل الوقائع والظواهر. من ذلك، فالذكاء السياسي الجماعي مطالب بمقاومة إغراء السقوط المتكرر في فخ وسذاجة “التأويل الأمريكي للتاريخ”، قياسا على ما كان يسمى في زمن مضى “بالقراءة البوليسية للتاريخ”.

في انتظار ذلك، لاشك أننا سنكون مضطرين هذه الأيام للعودة إلى مديح الظل العالي، للإنشاد مع محمود درويش :

.. وأمريكا على الأسوار تهدي كل طفلٍ لعبة للموت عنقودية

يا هيروشيما العاشق العربيِّ أمريكا هي الطاعون، والطاعونُ أمريكا

نعسنا. أيقظتنا الطائرات وصوتُ أمريكا

وأمريكا لأمريكا

وهذا الأفق إسمنت لوحشِ الجوِّ .

نفتحُ علبة السردين، تقصفها المدافعُ

نحتمي بستارة الشباك، تهتز البناية. تقفزُ الأبوابُ. أمريكا

وراء الباب أمريكا.

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *